سيكون برشلونة هذه الليلة على موعد مع آخر مباراة لجوسيب غوارديولا كمدرب للفريق الكتلوني، وستكون مباراة للذكرى بكل تأكيد: المباراة النهائية لبطولة كأس الملك ضد نادي أتلتيك بيلباو، مع عنوان آخر لا يقل أهمية وهو ليو ميسي، الذي سيكون على موعد مع قيادة هجوم برشلونة و في أكثر الملاعب المفضلة لديه ملعب الفيسنتي كالديرون.


الأرجنتيني نجح في تسجيل تسعة أهداف في الفيسنتي كالديرون: 8 مع النادي، واحد مع الأرجنتين، و أيضاً فقد سجل 15 هدفا في 12 نهائي لعبه فريق البلوغرانا.

و أضف إلى ذلك أنه زار شباك بيلباو في تسع مناسبات: ستة في الدوري، واثنان في كأس السوبر في الإسباني و واحد في المباراة النهائية لبطولة كأس الملك بالذات عام 2009.

برشلونة سيدخل اللقاء مدافعاً عن لقبه كأفضل المتوجين بهذه البطولة مع 25 لقباً، مقابل 23 لمنافسه، والذي لم يسبق و أن أدخل أحداً في تشكيلته إلا من إقليم الباسك.

و سيكون خوسيه مانويل بينتو حارس المرمى في مسابقة الكأس، كما جرت العادة منذ أن درب غوارديولا الفريق، و ربما تكون الأخيرة، و رغم ذلك، فقد لعب مع برشلونة مباراتين نهائيتين، و فاز بواحدة.

و ستكون العين في هذه المباراة على خط الدفاع الكتلوني، و الذي يثير بعض المخاوف بسبب الخسائر الفادحة التي لا يمكن تعويضها: ألفيس غائب، بويول وابيدال، و عليه سيكون بيكيه وماسكيرانو أساسيين.

و إذا التزام بيب بـ 4 مدافعين، فإن الكاتالوني و الأرجنتيني سيشكلان محوري الدفاع، مع مونتويا وأدريانو على الجانبين، وإذا كانت الخطة من ثلاثة، فالأرجح أن البرازيلي لن يدخل أساسياً.

أما في خط الوسط فإن بيب سيعتمد كما جرت العاده في عهده على بوسكيتش وتشافي و إنيستا، خصوصاً بعدما نجح الثلاثة في استعادة قواهم في الأسابيع الأخيرة، و عليه سيكونون الخيار الأول و الأفضل لبيب، و ثمة خيار آخر هو أنه في حالة اللعب بـ 3 لاعبين في الدفاع فسيدخل سيسك لمساندة خط الوسط في المقدمة، بالتناوب مع ليو ميسي.

أما بالنسبة للهجوم، فربما نرى ألكسيس سانشيز وبيدرو و كذلك أندريس إنييستا، رفقة ميسي بكل تأكيد، و يبدو أن التشيلي و التينيريفي استعدوا بدنياً بصورة ممتازة، تماماً مثل ميسي مع 72 هدفا هذا الموسم و حيث حطم كل الأرقام القياسية.

و على جميع الأحوال، فإن الأمور تبقى معلقة بما سيختاره بيب و على حسب كفاءة و جاهزية لاعبيه، و سننتظر هذه المباراة لنعرف إن كان سيضيف اللقب الـ 14 من 19 لقباً ممكناً و ليضع نفسه كأحد أكبر الشخصيات الأسطورية في عالم التدريب.