R3 Tool Pro

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أسطورة ( وامعتصماه ) بقلم فضيلة الشيخ / سعد الحصين

  1. #1
    lahdache غير متواجد حالياً
    :: Super User ::

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    1,043
    معدل تقييم المستوى
    61
    شكراً
    2,121
    تم شكره
    4,609

    Post أسطورة ( وامعتصماه ) بقلم فضيلة الشيخ / سعد الحصين

    ------------- منقــــــــــــــــــول ---------------
    بسم الله الرحمن الرحيم

    التاريخ لا يصلح مرجعاً في أمور الشريعة ، لأن التاريخ مبني على ظن كاتبه وعاطفته ، والشريعة مبنية على يقين الوحي في الكتب والسنة وفقه الأئمة الأولين في نصوصه ، ولكن النفس البشرية – إلا من رحم ربي – تميل إلى الباطل ويثقل عليها الحق ، وقد استجاب أكثر خطباء ووعاظ القصص والفكر والحركية – في العقود الثلاثة الأخيرة – لدواعي الهوى والعاطفة من النفس ، دوافع النفث والتسويل من الشيطان ، فحولوا أكثر دروس العلم الشرعي وحلق الذكر وخُطب الجمعة إلى أساطير من كتب التاريخ يحسبها الظمأن ماءً حتى إذا جاءها وجدها ألوانا من السراب تبعده عن الماء وتصده عن الصراط المستقيم إليه ، ومن هذه الأساطير أسطورة ألهبت حماس الشباب وحناجرهم وعواطفهم وأضاعت شرع الله لخطبة الجمعة إلتي فرضها الله مرة واحدة في الأسبوع لتعليم المسلمين أحكام الإسلام وتذكيرهم بأيام الله وآلائه وإعدادهم للقائه وحسابه وجزائه .
    مجمل الأسطورة :
    أن علجاً من الروم أهان أمرأة مسلمة فصرخت : وامعتصماه فحركت صرختها غيرة المعتصم وغضبه فأوطأ جيش المسلمين أرض الروم أخذاً بثأر المرأة التي استنجدت به ، وهدف الأسطورة تقديم مثل صالح قدوة لقادة المسلمين لتعود للإسلام عزته ، قد يكون جزء من الروايات – التي يتقن وعاظ وخطباء الفكر والقصص في نحتها والتغني بها – صحيحاً ، ولكن ذلك لا يجعل المعتصم – تجاوز الله عنا وعنه – قدوة صالحاً للراعي المسلم ولا للرعية المسلمة للأسباب التالية :
    1 – لم يُذكر المعتصم – تجاوز الله عنا وعنه بالعلم الشرعي ، بل قالت عنه كتب الأعلام أنه كره العلم في صغره ومات شبه أمي
    ( أنظر سير أعلام النبلاء للذهبي والأعلام للزركلي )
    2 – غزو المعتصم في بلاد الروم وفتح عمورية – كما يذكر التاريخ – ليس من القتال في سبيل الله إذا صدق كتاب التاريخ في الرواية ، فجيش المسلمين وأنفسهم وأموالهم لا تعرض للأخطار والأهوال غضباً ولا من أجل الحمية ولا لإظهار الشجاعة ، وإنما يكون القتال لغرض واحد : أن تكون كلمة الله هي العليا ، قال الله تعالى { وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله } ( الأنفال 39) .
    وقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : الرجل يقاتل شجاعة ويقاتل حمية ، وفي رواية : ويقاتل عصبية فمن في سبيل الله ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم (من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله ( متفق عليه ) .
    3 – لو كان مجرد الغزو والفتح مثالاً يقتدى به لكان يزيد– تجاوز الله عنا وعنه – أولى من المعتصم بأن يُنصّ قدوة صالحة ، فهو من كبار الطبقة الأولى من التابعين ، وثاني ولاة المسلمين بعد عصر الخلفاء الراشدين ، عهد إليه بالولاية والده معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما – أحد كبار الصحابة ورواة الحديث واستكتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم واستعمله في القيادة والولاية أبو بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم أجمعين – وفتح الله في عهد يزيد على المسلمين المغرب الأقصى وبخارى وخوارزم ، وهو أول من غزا القسطنطينية ، وكان أمير جيش المسلمين في هذا الغزو ، وكان من بينهم بعض الصحابة مثل أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه وعنهم أجمعين ، وقد ورد الحديث عن ثناء النبي صلى الله عليه وسلم على أول جيش يغزوها وعلى أميره ، ولكن العلماء المحققين يقفون من أمثال يزيد والمعتصم موقفاً وسطاً ، فهم لا يحبونهم ولا يسبونهم ، تجاوز الله عمن مات لا يشرك بالله شيئاً .

    4 – المعتصم - تجاوز الله عنا وعن – أحدث من الفتنة في الدين شراً مما نسب إلى يزيد في القتل في المدينة النبوية ، قال الله تعالى : { والفتنة أشد من القتل } (البقرة /19 ) ، وما افتراه عليه بعض فرق الضلال من الأمر بقتل الحسين رضي الله عنه ، فقد امتحن المعتصم علماء الإسلام ، وبخاصة الأمام أحمد بن حنبل رحمه الله بفتنة خلق القرآن التي بدأت في عهد أخيه المأمون ، واستمرت في عهد ابنه الواثق ، حتى جاء أبنه المتوكل فأزالها وانتصر للسنة ولإمام السنة وأخرجه من سجن الثلاثة – تجاوز الله عنا وعنهم – ورفعه إلى المقام الذي يليق به في صدر مجلس الملُك والحكمة ، جزاهما الله عن الإسلام والمسلمين خير جزائه .
    5 – إذا سلّمنا بما أورده المؤرخون عن هذا كله ، فكيف يُقرُ من وهبه الله نعمة الإسلام والعقل : أن انتصار ولي أمر المسلمين لرواية ظنية عن امرأة مجهولة الحال أرجح من ميزان العدل والإيمان من انتصار للسنة ومنهاج السنة وأئمة السنة ؟
    وهو إنما انتصر لاسمه لا لاسم الله ، والمرأة استغاثت به لا بالله .
    لقد أوصل الفكر والحركية – بقلة نصيبهما من العلم والتثبت – أكثر شباب الصحوة في العقود الأخيرة إلى مثل ما أوصل الجهل والتقليد من قبلهم إليه من الضلال عن منهاج النبوة في الدين والدعوة ، فتغلب الهدف الأدنى على الأعلى ، والمهم – بل غير المهم – على الأهم ، في علمهم وعملهم وفي خطبهم ودعوتهم وكفاحهم .
    وإن نظرة صادقة واستقراء محققاً للقضايا التي تحرك لها دعاة الفكر والحركية وأتباعهم وبذلوا فيها أموال المسلمين وجهودهم وحماسهم – بل ودمائهم – في العقدين الأخيرين لتبين أن المحرك الأول والأخير : كسب الأرض باسم الدين لا الدين نفسه الذي لا يكاد أكثر المسلمين يعرف وجه الحق فيه ، ولم تكن تلك الأرض بأوثانها أو بدعها أو إلحادها تحرك ساكناً من القلوب والأبدان والألسن والهمم والأقلام من قبل أن يثور الخلاف على التراب والولاية عليه .
    رد الله المسلمين جميعاً إلى دينهم رداً جميلاً ، وصلى الله وسلم على محمد وآل محمد .


    للتحميل

    الروابط تظهر للاعضاء فقط
    (6.4 كيلوبايت, المشاهدات 51)


    قال (الشيخ صالح آل شيخ )
    في الجواب عن سؤال : هل البيت المعروف عند الناس وامعتصماه، شرك في الاستغاثة ولماذا؟

    الجواب :

    ( هذا الذي يقول: < رُبَّ وامعتصماه انطلقت>، القصة هذه لا نُثبتها، أي أن المرأة نادت المعتصم وقالت: وامعتصماه، أو أين المعتصم مني، أو يا معتصماه، هذه ليست بثابتة تاريخيا، لكن أخبار التاريخ كما هو معلوم كثيرة لا يمكن أخذ التثبت منها.
    وامعتصماه هذه لها احتمالات، احتمال أن تكون نُدْبَة، واحتمال أن تكون نداء واستغاثة. وعلى كل إذا كان هذا الغائب لا يسمع الكلام، أو لا يعتقد أن الكلام سيصل إليه، فإنه يكون شركا؛ لأنه استغاث بغير الله جل وعلا، فإن كان من باب النُّدبة فإن باب الندبة فيه شيء من السعة، والأصل أن الندبة تكون لسامع، كذلك الاستغاثة لما يُقْدَرُ على الاستغاثة فيه تكون لحي حاضر سامع يقدر أن يغيث، وهذا كان على القصة هذه لو كانت المرأة قالتها المعتصم لا يسمعها وليس قريبا منها، فيحتمل إن كان مرادها أنه يمكن أن يسمعها؛ يقوم بقلبها أنه يمكن أن يسمعها دون واسطة طبيعية، ودون كرامة خاصة لها من الله جل وعلا، هذا شرك من جنس أفعال المشركين، وإن كان مقصودها أن يوصل ويصل إلى المعتصم طلبها واستغاثتها بواسطة من سمعها كما حصل فعلا فهذا ليس بشرك أكبر مخرج من الملّة.
    فتلخص أن هذه الكلمة محتملة، والأصل؛ القاعدة في مثل هذه الكلمات المحتملة لا يجوز استعمالها-المحتملة لشرك- لا يجوز استعمالها؛ لأن استعمالها يخشى أن يوقع في الشرك أو يفتح باب الشرك.)

    المصدر : شرح الأصول الثلاثة السؤال الرابع صفحة 35

  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ lahdache على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    GSM RENOVER غير متواجد حالياً
    :: مشرف ::
    قسم صيانة Nokia
    قسم صيانة Samsung
    قسم صيانة iPhone
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    الدولة
    ارض الله الواسعة
    المشاركات
    1,911
    معدل تقييم المستوى
    103
    شكراً
    12,700
    تم شكره
    9,287

    افتراضي رد: أسطورة ( وامعتصماه ) بقلم فضيلة الشيخ / سعد الحصين

    السلام عليكم و رحمة الله
    لا شرك و لا هم يحزنون اخي الكريم
    هذه امجاد الاسلام و فخر الامة ... فهل نتركها ايضا !!!
    الله وحده يعلم النوايا

    الروابط تظهر للاعضاء فقط

  4. #3
    lahdache غير متواجد حالياً
    :: Super User ::

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    1,043
    معدل تقييم المستوى
    61
    شكراً
    2,121
    تم شكره
    4,609

    افتراضي رد: أسطورة ( وامعتصماه ) بقلم فضيلة الشيخ / سعد الحصين

    شكرا لك

    العبرة بالدليل والأمر يخص العقيدة

    وما كان في جانب التوحيد فلابد من الدليل على صلاحه .

    ليس هناك ارتجاليات في الإسلام .

    الغزو يكون في سبيل الله ولرفع كلمة التوحيد (( لاإله إلا الله ))

    ليس الجهاد في سبيل تحرير شخص بل الجهاد لتكون كلمة الله هي العليا .

    بالتوفيق.

  5. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ lahdache على المشاركة المفيدة:


المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-08-2014, 13:30
  2. قصة "وامعتصماه "
    بواسطة abdjamel في المنتدى القسم الاسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-22-2013, 13:02
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-01-2013, 10:56
  4. الصحافة العالمية تنعي وفاة أسطورة برشلونة
    بواسطة melizi_28 في المنتدى القسم الرياضي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-25-2012, 22:39

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الأرشيف | الاتصال بنا | Privacy-Policy