R3 Tool Pro

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: بعض قصص الورع للسلف الصالح

  1. #1
    فوزي الاحمدي غير متواجد حالياً
    :: مراقب سابق ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    2,123
    معدل تقييم المستوى
    80
    شكراً
    5,439
    تم شكره
    6,237

    Thumbs up بعض قصص الورع للسلف الصالح

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    هذه بعض قصص الورع في الزمن الاول



    في أحد الأيام كان هناك حارس بستان ، دخل عليه صاحب البستان ، وطلب منه أن يحضر له رمانة حلوة الطعم ، فذهب الحارس وأحضر حبة رمان وقدمها لسيد البستان.

    وحين تذوقها وجدها حامضة ، فقال صاحب البستان : قلت لك أريد حبة حلوة الطعم ، فاحضر لي حبة أخرى ، فذهب الحارس مرتين متتاليتين ، وفي كل مرة يكون طعم الرمضان الذي يحضره حامضاً.
    فقال صاحب البستان : إن لك سنة كاملة تحرس هذا البستان ، ألا تعلم مكان الرمان الحلو؟ ، فرد الحارس قائلاً : إنك يا سيدي طلبت مني أن أحرس البستان لا أن اتذوق الرمان ، فكيف لي أن أعرف مكان الرمان الحلو؟
    فتعجب صاحب البستان من أمانة هذا الرجل ، وأخلاقه ، فعرض عليه أن يزوجه ابنته ، وتزوج هذا الرجل من تلك الزوجة الصالحة ، وكان ثمرة هذا الزواج هو عبدالله بن مبارك.

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ فوزي الاحمدي على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    فوزي الاحمدي غير متواجد حالياً
    :: مراقب سابق ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    2,123
    معدل تقييم المستوى
    80
    شكراً
    5,439
    تم شكره
    6,237

    افتراضي

    حكى انه في القرن الأول الهجري كان هناك شابا تقياً يطلب العلم ومتفرغ له ولكنه كان فقيرا وفي يوم من الأيام خرج من بيته من شدة الجوع ولأنه لم يجد ما يأكله فانتهى به الطريق
    الى احد البساتين والتي كانت مملوءة بأشجار التفاح

    وكان احد أغصان شجرة منها متدليا في الطريق ... فحدثته نفسه ان يأكل هذه التفاحة ويسد بها رمقه ولا احد يراه ولن ينقص هذا البستان بسبب تفاحة واحد

    فقطف تفاحة واحدة وجلس يأكلها حتى ذهب جوعه ولما رجع الى بيته بدأت نفسه تلومه وهذا هو حال المؤمن دائما جلس يفكر ويقول كيف أكلت هذه التفاحة وهي مال لمسلم
    ولم استأذن منه ولم أستسمحه في أكلها

    فذهب يبحث عن صاحب البستان حتى وجده فقال له الشاب يا عم بالأمس بلغ بي الجوع مبلغا عظيماً وأكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وها أنا اليوم أستأذنك فيها فقال له صاحب البستان
    والله لا أسامحك بل أنا خصيمك يوم القيامة عند الله

    بدأ الشاب المؤمن يبكي ويتوسل إليه أن يسامحه وقال له انا مستعد أن اعمل أي شي بشرط ان تسامحني وتحللني وبدا يتوسل الى صاحب البستان وصاحب البستان لا يزداد إلا إصرارا وذهب وتركه
    والشاب يلحقه ويتوسل اليه حتى دخل بيته وبقي الشاب عند البيت ينتظر خروجه الى صلاة العصر... فلما خرج صاحب البستان وجد الشاب لا زال واقفا ودموعه التي تحدرت على لحيته فزادت وجهه نورا غير
    نور الطاعة والعلم فقال الشاب لصاحب البستان يا عم إنني مستعد للعمل فلاحا في هذا البستان من دون اجر باقي عمري او اي امر تريد ولكن بشرط أن تسامحني

    عندها.أطرق صاحب البستان يفكر ثم قال : يا بني إنني مستعد أن أسامحك الآن لكن بشرط

    فرح الشاب وتهلل وجهه بالفرح وقال : اشترط ما بدا لك يا عم

    فقال صاحب البستان : شرطي هو أن تتزوج ابنتي

    صدم الشاب من هذا الجواب وذهل ولم يستوعب بعد هذا الشرط ثم أكمل صاحب البستان قوله : ولكن يا بني اعلم أن ابنتي عمياء وصماء وبكماء وأيضا مقعدة لا تمشي ومنذ زمن وأنا ابحث لها عن زوج
    استأمنه عليها ويقبل بها بجميع مواصفاتها التي ذكرتها فإن وافقت عليها سامحتك

    صدم الشاب مرة أخرى بهذه المصيبة الثانية وبدأ يفكر كيف يعيش مع هذه العلة خصوصا أنه لازال في مقتبل العمر؟ وكيف تقوم بشأنه وترعى بيته وتهتم به وهي بهذه العاهات ؟

    بدأ يحسبها ويقول سأصبر عليها في الدنيا ولكن أنجو من ورطة التفاحة

    ثم توجه إلى صاحب البستان وقال له : يا عم لقد قبلت ابنتك وأسال الله أن يجازيني على نيتي وان يعوضني خيرا مما أصابني فقال صاحب البستان
    حسنا يا بني موعدك الخميس القادم عندي في البيت لوليمة زواجك وأنا أتكفل لك بمهرها

    فلما كان يوم الخميس جاء هذا الشاب متثاقل الخطى... حزين الفؤاد... منكسر الخاطر... ليس كأي زوج ذاهب إلى يوم عرسه فلما طرق الباب فتح له أبوها وادخله البيت وبعد أن تجاذبا أطراف الحديث قال له يا بني
    تفضل بالدخول على زوجتك وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما على خير وأخذه بيده وذهب به إلى الغرفة التي تجلس فيها ابنته فلما فتح الباب ورآها

    فإذا فتاة بيضاء أجمل من القمر قد انسدل شعر كالحرير على كتفيها فقامت ومشت إليه فإذا هي ممشوقة القوام و سلمت عليه وقالت السلام عليك يا زوجي

    أما صاحبنا فهو قد وقف في مكانه يتأملها وكأنه أمام حورية من حوريات الجنة نزلت إلى الأرض وهو لا يصدق ما يرى ولا يعلم ما الذي حدث ولماذا قال أبوها ذلك الكلام ... ففهمت ما يدور في باله فذهبت إليه وصافحته
    وقبلت يده وقالت إنني عمياء من النظر إلى الحرام وبكماء من الكلام إلى الحرام وصماء من الاستماع إلى الحرام ومقعدة لا تخطو رجلاي خطوة إلى الحرام ....

    وإنني وحيدة أبي ومنذ عدة سنوات وأبي يبحث لي عن زوج صالح فلما أتيته تستأذنه في تفاحة وتبكي من اجلها قال أبي ان من يخاف من أكل تفاحة لا تحل له حريّ به أن يخاف الله في ابنتي فهنيئا لي بك زوجا وهنيئا لأبنتي بنسبك
    وبعد عام أنجبت هذا الفتاة من هذا الشاب غلاما كان من القلائل الذين مروا على هذه الأمة أتدرون من ذلك الغلام

    إنه الإمام أبو حنيفة صاحب المذهب الفقهي المشهور



  4. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ فوزي الاحمدي على المشاركة المفيدة:


  5. #3
    فوزي الاحمدي غير متواجد حالياً
    :: مراقب سابق ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    2,123
    معدل تقييم المستوى
    80
    شكراً
    5,439
    تم شكره
    6,237

    افتراضي

    عن عبد الله بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده أسلم قال:" بينما أنا مع عمر بن الخطاب وهو يعس المدينة إذ أعيا واتكأ على جانب جدار في جوف الليل وإذا امرأة تقول لابنتها يا ابتناه قومي إلى ذلك اللبن فامذقيه بالماء فقالت لها يا أمتاه وما علمت ما كان من عزمة أمير المؤمنين اليوم قالت وما كان من عزمته يا بنية قالت إنه أمر مناديا فنادى ألا يشاب اللبن بالماء فقالت لها يا بنية قومي إلى اللبن فامذقيه بالماء فانك بموضع لا يراك عمر ولا منادي عمر فقالت الصبية لآمها يا أمتاه ما كنت لأطيعه في الملأ واعصيه في الخلاء وعمر يسمع كل ذلك فقال يا أسلم علم الباب واعرف الموضع ثم مضى في عسسه حتى أصبح فلما أصبح قال يا أسلم امض إلى الموضع فانظر من القائلة ومن المقول لها وهل لهم من بعل فأتيت الموضع فنظرت فإذا الجارية أيّم لا يعل لها وإذا تيك أمها وإذ ليس لهم رجل فأتيت عمر بن الخطاب فأخبرته فدعا عمر ولده فجمعهم فقال: هل فيكم من يحتاج إلى امرأة أزوجه ولو كان بأبيكم حركة إلى النساء ما سبقه منكم أحد إلى هذه المرأة, فقال عبد الله لي زوجة وقال عبد الرحمن لي زوجة وقال عاصم يا أبتاه لا زوجة لي فزوجني, فبعث إلى الجارية فزوجها من عاصم فولدت لعاصم بنتا وولدت البنت وولدت الابنة عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين "

  6. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ فوزي الاحمدي على المشاركة المفيدة:


  7. #4
    nanou255 غير متواجد حالياً
    صديق المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    923
    معدل تقييم المستوى
    44
    شكراً
    3,748
    تم شكره
    3,005

    افتراضي

    قصص روعة بارك الله فيك اخي فوزي وزادها الله لك في ميزان حسناتك

  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ nanou255 على المشاركة المفيدة:


  9. #5
    فوزي الاحمدي غير متواجد حالياً
    :: مراقب سابق ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    2,123
    معدل تقييم المستوى
    80
    شكراً
    5,439
    تم شكره
    6,237

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nanou255
    الروابط تظهر للاعضاء فقط
    قصص روعة بارك الله فيك اخي فوزي وزادها الله لك في ميزان حسناتك
    شكرا عمي نونو على المرور

  10. #6
    abbass100 غير متواجد حالياً
    عضو اساسي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المشاركات
    648
    معدل تقييم المستوى
    18
    شكراً
    4,716
    تم شكره
    1,180

    افتراضي

    بارك الله فيك

  11. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ abbass100 على المشاركة المفيدة:


المواضيع المتشابهه

  1. موسوعة الولد الصالح في الاسلام
    بواسطة Hamza42 في المنتدى القسم الاسلامي
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 04-08-2013, 09:54

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الأرشيف | الاتصال بنا | Privacy-Policy