R3 Tool Pro

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: من سب النبي صلى الله عليه وسلم يقتل وان تاب

  1. #1
    Mazari غير متواجد حالياً
    :: مشرف::
    قسم VolcanoBox
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    الدولة
    sidi aissa
    المشاركات
    1,193
    معدل تقييم المستوى
    62
    شكراً
    5,283
    تم شكره
    4,519

    افتراضي من سب النبي صلى الله عليه وسلم يقتل وان تاب

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته


    السؤال :سمعت في أحد الأشرطة أن من سب النبي صلى الله عليه وسلم يقتل وإن أظهر التوبة . فهل يقتل حدا أم كفرا؟ وإن كانت توبته نصوحا فهل يغفر الله له أم أنه في النار وليس له من توبة ؟ .

    الحمد لله

    الجواب على هذا السؤال يكون من خلال المسألتين الآتيتين :

    المسألة الأولى : حكم من سب النبي صلى الله عليه وسلم .

    أجمع العلماء على أن من سب النبي صلى الله عليه وسلم من المسلمين فهو كافر مرتد يجب قتله .

    وهذا الإجماع قد حكاه غير واحد من أهل العلم كالإمام إسحاق بن راهويه وابن المنذر والقاضي عياض والخطابي وغيرهم . الصارم المسلول 2/13-16 .

    وقد دل على هذا الحكم الكتاب والسنة :

    أما الكتاب؛ فقول الله تعالى : ( يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُونَ (64) وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ (65) لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) التوبة / 66 .

    فهذه الآية نص في أن الاستهزاء بالله وبآياته وبرسوله كفر ، فالسب بطريق الأولى ، وقد دلت الآية أيضاً على أن من تنقص رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كفر ، جاداً أو هازلاً .

    وأما السنة؛ فروى أبو داود (4362) عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ يَهُودِيَّةً كَانَتْ تَشْتُمُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَقَعُ فِيهِ ، فَخَنَقَهَا رَجُلٌ حَتَّى مَاتَتْ ، فَأَبْطَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَمَهَا .

    قال شيخ الإسلام في الصارم المسلول (2/126) : وهذا الحديث جيد ، وله شاهد من حديث ابن عباس وسيأتي اهـ

    وهذا الحديث نص في جواز قتلها لأجل شتم النبي صلى الله عليه وسلم .

    وروى أبو داود (4361) عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَجُلاً أَعْمَى كَانَتْ لَهُ أُمُّ وَلَدٍ تَشْتُمُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَتَقَعُ فِيهِ ، فَيَنْهَاهَا فَلَا تَنْتَهِي ، وَيَزْجُرُهَا فَلَا تَنْزَجِرُ ، فَلَمَّا كَانَتْ ذَاتَ لَيْلَةٍ جَعَلَتْ تَقَعُ فِي النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَشْتُمُهُ ، فَأَخَذَ الْمِغْوَلَ [سيف قصير] فَوَضَعَهُ فِي بَطْنِهَا وَاتَّكَأَ عَلَيْهَا فَقَتَلَهَا . فَلَمَّا أَصْبَحَ ذُكِرَ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَمَعَ النَّاسَ فَقَالَ : أَنْشُدُ اللَّهَ رَجُلًا فَعَلَ مَا فَعَلَ لِي عَلَيْهِ حَقٌّ إِلَّا قَامَ . فَقَامَ الْأَعْمَى فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَنَا صَاحِبُهَا ، كَانَتْ تَشْتُمُكَ وَتَقَعُ فِيكَ فَأَنْهَاهَا فَلَا تَنْتَهِي ، وَأَزْجُرُهَا فَلَا تَنْزَجِرُ ، وَلِي مِنْهَا ابْنَانِ مِثْلُ اللُّؤْلُؤَتَيْنِ ، وَكَانَتْ بِي رَفِيقَةً ، فَلَمَّا كَانَ الْبَارِحَةَ جَعَلَتْ تَشْتُمُكَ وَتَقَعُ فِيكَ ، فَأَخَذْتُ الْمِغْوَلَ فَوَضَعْتُهُ فِي بَطْنِهَا وَاتَّكَأْتُ عَلَيْهَا حَتَّى قَتَلْتُهَا . فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَلا اشْهَدُوا أَنَّ دَمَهَا هَدَرٌ) . صححه الألباني في صحيح أبي داود (3655) .

    والظاهر من هذه المرأة أنها كانت كافرة ولم تكن مسلمة ، فإن المسلمة لا يمكن أن تقدم على هذا الأمر الشنيع . ولأنها لو كانت مسلمة لكانت مرتدةً بذلك ، وحينئذٍ لا يجوز لسيدها أن يمسكها ويكتفي بمجرد نهيها عن ذلك .

    وروى النسائي (4071) عَنْ أَبِي بَرْزَةَ الْأَسْلَمِيِّ قَالَ : أَغْلَظَ رَجُلٌ لِأَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، فَقُلْتُ : أَقْتُلُهُ ؟ فَانْتَهَرَنِي، وَقَالَ : لَيْسَ هَذَا لِأَحَدٍ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . صحيح النسائي (3795) .

    فعُلِم من هذا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان له أن يقتل من سبه ومن أغلظ له ، وهو بعمومه يشمل المسلم والكافر .

    المسألة الثانية : إذا تاب من سب النبي صلى الله عليه وسلم فهل تقبل توبته أم لا ؟

    اتفق العلماء على أنه إذا تاب توبة نصوحا ، وندم على ما فعل ، أن هذه التوبة تنفعه يوم القيامة ، فيغفر الله تعالى له .

    واختلفوا في قبول توبته في الدنيا ، وسقوط القتل عنه .

    فذهب مالك وأحمد إلى أنها لا تقبل ، فيقتل ولو تاب .

    واستدلوا على ذلك بالسنة والنظر الصحيح :

    أما السنة فروى أبو داود (2683) عَنْ سَعْدٍ بن أبي وقاص قَالَ : لَمَّا كَانَ يَوْمُ فَتْحِ مَكَّةَ أَمَّنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ النَّاسَ إِلَّا أَرْبَعَةَ نَفَرٍ وَامْرَأَتَيْنِ وَسَمَّاهُمْ وَابْنُ أَبِي سَرْحٍ فَذَكَرَ الْحَدِيثَ قَالَ : وَأَمَّا ابْنُ أَبِي سَرْحٍ فَإِنَّهُ اخْتَبَأَ عِنْدَ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ ، فَلَمَّا دَعَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ النَّاسَ إِلَى الْبَيْعَةِ جَاءَ بِهِ حَتَّى أَوْقَفَهُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا نَبِيَّ اللَّهِ ، بَايِعْ عَبْدَ اللَّهِ . فَرَفَعَ رَأْسَهُ فَنَظَرَ إِلَيْهِ ثَلاثًا كُلُّ ذَلِكَ يَأْبَى ، فَبَايَعَهُ بَعْدَ ثَلاثٍ ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى أَصْحَابِهِ فَقَالَ : أَمَا كَانَ فِيكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ يَقُومُ إِلَى هَذَا حَيْثُ رَآنِي كَفَفْتُ يَدِي عَنْ بَيْعَتِهِ فَيَقْتُلُهُ ؟ فَقَالُوا : مَا نَدْرِي يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا فِي نَفْسِكَ ، أَلا أَوْمَأْتَ إِلَيْنَا بِعَيْنِكَ ؟ قَالَ : إِنَّهُ لا يَنْبَغِي لِنَبِيٍّ أَنْ تَكُونَ لَهُ خَائِنَةُ الأَعْيُنِ . صححه الألباني في صحيح أبي داود (2334) .

    وهذا نص في أن مثل هذا المرتد الطاعن لا يجب قبول توبته ، بل يجوز قتله وإن جاء تائبا .

    وكان عبد الله بن سعد من كتبة الوحي فارتد وزعم أنه يزيد في الوحي ما يشاء ، وهذا كذب وافتراء على النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو من أنواع السب . ثم أسلم وحسن إسلامه ، فرضي الله عنه . الصارم 115 .

    وأما النظر الصحيح :

    فقالوا : إن سب النبي صلى الله عليه وسلم يتعلق به حقان ؛ حق لله ، وحق لآدمي . فأما حق الله فظاهر ، وهو القدح في رسالته وكتابه ودينه . وأما حق الآدمي فظاهر أيضا فإنه أدخل المَعَرَّة على النبي صلى الله عليه وسلم بهذا السب ، وأناله بذلك غضاضة وعاراً . والعقوبة إذا تعلق بها حق الله وحق الآدمي لم تسقط بالتوبة، كعقوبة قاطع الطريق ، فإنه إذا قَتَل تحتم قتله وصلبه ، ثم لو تاب قبل القدرة عليه سقط حق الله من تحتم القتل والصلب ، ولم يسقط حق الآدمي من القصاص ، فكذلك هنا ، إذا تاب الساب فقد سقط بتوبته حق الله تعالى ، وبقي حق الرسول صلى الله عليه وسلم لا يسقط بالتوبة .

    فإن قيل : ألا يمكن أن نعفو عنه ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قد عفا في حياته عن كثير ممن سبوه ولم يقتلهم ؟

    فالجواب :

    كان النبي صلى الله عليه وسلم تارة يختار العفو عمن سبه ، وربما أمر بقتله إذا رأى المصلحة في ذلك ، والآن قد تَعَذَّر عفوُه بموته ، فبقي قتل الساب حقاًّ محضاً لله ولرسوله وللمؤمنين لم يعف عنه مستحقه ، فيجب إقامته . الصارم المسلول 2/438 .

    وخلاصة القول :

    أن سب النبي صلى الله عليه وسلم من أعظم المحرمات ، وهو كفر وردة عن الإسلام بإجماع العلماء ، سواء فعل ذلك جاداًّ أم هازلاً . وأن فاعله يقتل ولو تاب ، مسلما كان أم كافراً . ثم إن كان قد تاب توبة نصوحاً ، وندم على ما فعل ، فإن هذه التوبة تنفعه يوم القيامة ، فيغفر الله له .

    ولشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ، كتاب نفيس في هذه المسألة وهو (الصارم المسلول على شاتم الرسول) ينبغي لكل مؤمن قراءته ، لاسيما في هذه الأزمان التي تجرأ فيها كثير من المنافقين والملحدين على سب الرسول صلى الله عليه وسلم ، لما رأوا تهاون المسلمين ، وقلة غيرتهم على دينهم ونبيهم ، وعدم تطبيق العقوبة الشرعية التي تردع هؤلاء وأمثالهم عن ارتكاب هذا الكفر الصراح .

    نسأل الله تعالى أن يعز أهل طاعته ، ويذل أهل معصيته .

    والله تعالى أعلم ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

    موقع الإسلام سؤال وجواب

  2. 8 أعضاء قالوا شكراً لـ Mazari على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    FaYsSaL_GsM غير متواجد حالياً
    الإدارة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    Dzgsm
    المشاركات
    10,091
    معدل تقييم المستوى
    10
    شكراً
    33,593
    تم شكره
    42,176

    افتراضي

    بارك الله فيك
    والله يا أخي لا أظن أنني سمعت في حياتي من سب رسول الله من المسلمين غير الكفار واليهود
    ... لكن شيئ محزن عندما يسب رسول الله ينتفضون .. ولكن يسبون رب الرسول بأتفه الكمات الدنيئة مما نسمعه في الشوارع


    لا حول ولا قوة إلا بالله

  4. 5 أعضاء قالوا شكراً لـ FaYsSaL_GsM على المشاركة المفيدة:


  5. #3
    Mazari غير متواجد حالياً
    :: مشرف::
    قسم VolcanoBox
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    الدولة
    sidi aissa
    المشاركات
    1,193
    معدل تقييم المستوى
    62
    شكراً
    5,283
    تم شكره
    4,519

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة FaYsSaL_GsM
    الروابط تظهر للاعضاء فقط
    بارك الله فيك
    والله يا أخي لا أظن أنني سمعت في حياتي من سب رسول الله من المسلمين غير الكفار واليهود
    ... لكن شيئ محزن عندما يسب رسول الله ينتفضون .. ولكن يسبون رب الرسول بأتفه الكمات الدنيئة مما نسمعه في الشوارع


    لا حول ولا قوة إلا بالله
    بارك الله فيك اخي الفاضل

    هذا الاشكال فصلو فيه العلماء حيث قالو ان السب "معرة" تلحق بني آدم بخلاف الله عز وجل لا تلحقه معرة السب سبحانه له الاسماء الحسنى و الصفات العلى ...و لقد فصل شيخ الاسلام بن تيمية في كتابة " الصارم و المسلول على شاتم الرسول

  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Mazari على المشاركة المفيدة:


  7. #4
    abbass100 غير متواجد حالياً
    عضو اساسي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المشاركات
    648
    معدل تقييم المستوى
    18
    شكراً
    4,716
    تم شكره
    1,180

    افتراضي

    بارك الله فيك

  8. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ abbass100 على المشاركة المفيدة:


  9. #5
    Mazari غير متواجد حالياً
    :: مشرف::
    قسم VolcanoBox
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    الدولة
    sidi aissa
    المشاركات
    1,193
    معدل تقييم المستوى
    62
    شكراً
    5,283
    تم شكره
    4,519

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abbass100
    الروابط تظهر للاعضاء فقط
    بارك الله فيك
    و فيك بارك الله

  10. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Mazari على المشاركة المفيدة:


  11. #6
    MED LAMINE غير متواجد حالياً
    الادارة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    8,912
    معدل تقييم المستوى
    10
    شكراً
    26,772
    تم شكره
    37,297

    افتراضي

    بارك الله فيك اخي الكريم على الافادة وصلى الله وسلم على خير الخلق نبيك وحبيبك محمد صلوات ربي وسلامه عليه

  12. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ MED LAMINE على المشاركة المفيدة:


  13. #7
    Mazari غير متواجد حالياً
    :: مشرف::
    قسم VolcanoBox
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    الدولة
    sidi aissa
    المشاركات
    1,193
    معدل تقييم المستوى
    62
    شكراً
    5,283
    تم شكره
    4,519

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة med lamine
    الروابط تظهر للاعضاء فقط
    بارك الله فيك اخي الكريم على الافادة وصلى الله وسلم على خير الخلق نبيك وحبيبك محمد صلوات ربي وسلامه عليه
    وفيك بارك الله

  14. #8
    lahdache غير متواجد حالياً
    :: Super User ::

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    1,043
    معدل تقييم المستوى
    61
    شكراً
    2,121
    تم شكره
    4,609

    افتراضي

    لا يسب الله أو رسوله أو دينه أوعباده المؤمنين إلا ذو حقد دفين فهو بين أمرين :"


    إما منافق

    إما كافر .

    وكلا الحالتين فإنه في حق الله ورسوله ينبغي العمل بقتله وتوبته بينه وبين ربه .

    وهذا لمنع غيره من سلوك نفس العمل .

    شكرا أخي الكريم على العرض

    بالتوفيق.

    اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

  15. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ lahdache على المشاركة المفيدة:


المواضيع المتشابهه

  1. حال النبي - صلى الله عليه وسلم – في رمضان
    بواسطة Hamza42 في المنتدى خيمة شهر رمضان الكريم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-23-2013, 10:55
  2. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-14-2013, 23:29
  3. دعوة: عظمة أفضل خلق الله قصة معبرة ( محمد صلى الله عليه وسلم )
    بواسطة FaYsSaL_GsM في المنتدى القسم الاسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-30-2013, 15:53
  4. دعاء النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان
    بواسطة Redha في المنتدى القسم الاسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-21-2012, 14:19

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الأرشيف | الاتصال بنا | Privacy-Policy