R3 Tool Pro

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سر المسح على راس اليتيم

  1. #1
    Hamza42 غير متواجد حالياً
    :: Super User ::

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    تيبازة
    المشاركات
    2,597
    معدل تقييم المستوى
    101
    شكراً
    8,638
    تم شكره
    8,139

    افتراضي سر المسح على راس اليتيم



    سر المسح على راس اليتيم



    سر المسح على راس اليتيم


    سر المسح على راس اليتيم



    حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا شكا إلى النبي صلى الله عليه وسلم قسوة قلبه، فقال: امسح رأس اليتيم، وأطعم المسكين. (رواه أحمد بإسناد حسن)، وأتساءل: ما العلاقة بين لين القلب، ومسح شعر اليتيم؟


    المسح على رأس اليتيم تجديد لنشاط القلب من جديد، وتخلية له من سواده، وتحلية له بعمل هو من أحب الأعمال إلى الله تعالى



    ولعلها دعوة لعلماء النفس أن يفسروا لنا، احتكاك الأصابع بشعر رأس اليتيم، وأثر ذلك نفسيا على كل من اليتيم ومن مسح على رأسه، فربما ساعدنا ذلك على تفهم سر لين القلب، لنكون أكثر فهما واطمئنانا لشرع ربنا.

    منطقة الرأس هي منطقة طاقة الاتصال المحيطي والطاقة الإيمانية (وهي الطاقة الذكر او ما يسمى الأب). وهي المنطقة التي تبين مدى تفاعل الإنسان مع الناس ومع البيئة أم أنه منطوي (اليتيم). وفيها تكون حالة الدماغ (الذبذبات الموجية) عالية تصل إلى 10 أضعاف.
    · توجد في كف الإنسان جميع مجسات الأعضاء الداخلية.
    · توجد في وسط الكف منفذ طاقة الكف العلاجية.
    · منطقة الرأس هي منطقة الكرامة والسمو عند الإنسان.
    · يوجد فيها الجهاز العصبي. وفي الدماغ توجد جميع الأعضاء في مناطق معينة في الدماغ.
    · التفكير (تفكير اليتيم) يؤثر على جميع الأعضاء الداخلية والحالة النفسية.
    · عندما يوجه الشخص يده إلى رأس اليتيم فإن كل مشاعر الشخص وفكره الإيجابي يتوجه لكفه.
    · لدينا تقنية في العلاج بالطاقة وهي "تقنية العلاج بالمسح". فعندما يضع الشخص يده على رأس اليتيم يحدث اتصال موجي بين موجات الشخص (+) مع موجات اليتم (-). وعندما يمسح فهو يقوم بإزاحة وإزالة تلك الموجات السلبية التي يحملها ذهن اليتيم. وبتكرار هذه العملية (عملية المسح) تهدأ ذهن اليتيم وتطمئن ويرتاح جسده.
    · والشيء الجميل أنه يحدث لكلا الشخصين (الشخص الماسح واليتيم) علاج عضوي من جراء هذه العملية

    ذكر أحد المختصين في علم البرمجة اللغوية العصبية Nlp عن دراسة أجريت حول أسباب ظاهرة وفاة عدد من ساكني ملاجئ الأيتام في امريكا ( الولايات) سنويا مقارنة بالبرازيل التي يتساوى عدد سكان ملاجئها بعدد سكان الملاجئ بامريكا ، وبعد أخذ عينة الدراسة من الدولتان اتضح ان سبب الوفاة هو ضمور في الدماغ وتلف بعض مراكز الإحساس فيه وهو ما وجد عند عددا كبيرا من الأيتام الأمريكان فيما يعد شبه منعدم عند أيتام البرازيل .

    وقد خلصت الدراسة الى أن الخدمات والإمكانيات المتوفرة لأيتام الولايات المتحدة أفضل عشرات المرات من الموجه لأيتام البرازيل ، ونوعية التعليم والترفيه الموجه لأيتام أمريكا أفضل عشرات المرات من الموجه لأيتام البرازيل ، إضافة لذلك وجدوا أن المباني التي يسكنها ايتام امريكا افضل واضخم من المباني التي يسكنها أيتام البرازيل والرعاية الصحية لليتيم الأمريكي افضل .

    إذا ما سبب زيادة نسبة الوفيات لأيتام امريكا ؟ هل الإمكانيات الممتازة تؤدي الى هذه النتيجة ؟
    لماذا يعيش أيتام البرازيل بصحة جيدة ؟ هل المشكلة في نوعية الطعام ؟ أم الجو ؟؟

    أثبتت الدراسة ياسادة أنه لا يوجد شئ من ذلك ... فقد اكتشفوا أمراً غريبا لدى ملاجي البرازيل لم يجدوه في ملاجئ امريكا ألا وهو ( سر اللمسات ) .
    فاليتيم البرازيلي يتعرض للمسات يومياً عشرات المرات ما بين تقبيل وأحضان ومصافحة ومختلف أشكال اللمس وهو ما يفتقده اليتيم الأمريكي الذي يتمتع بالرفاهية والدلال .

    لقد أثبت علم النفس أن للمسات أثرا عميقا على نفسية وسلوك الإنسان ، واللمسات تعتبر وحدة الإدراك والاعتبار ، أي هي الأساس لاعتبار الناس والاعتراف بوجودهم وإعطائهم قيمتهم .

    وقد عني ديننا الحنيف باللمسات كسلوك لتقدير الآخرين كبارا وصغاراً فالقصص كثيرة في مداعبته صلى الله عليه وسلم للحسن والحسين رضي الله عنهما ، وقوله لذلك الرجل الذي له عشرة من الولد ولم يعتاد على تقبيل احداً منهم ، قال له النبي صلى الله عليه وسلم ( ماذا افعل إذا نزع الله من قلبك الرحمة ) لأما فيما يخص اليتيم ، فقد حث النبي صلى الله عليه وسلم بتفقده والمسح على رأسه وإشعاره بالأهتمام والحنان والمواساة وإشعاره بالعاطفة والحب تجاهه لنزع الخوف من قلبه الصغير وطمئنته .
    فاللمسات لغة حسية توصل المعتني الإيجابية لجسد الآخر ، والصغار هم الأكثر قدرة على ترجمة هذه اللغة .

    إن فقد اليتيم لحنان الأم والأب ليس بالأمر السهل فجسده الصغير يحتاج لتعويض هذا الحنان الذي لم ينله ولم يحظ به كباقي الأطفال إنه افتقد طعم الرضاعة من صدر امه وافتقد دفئ حضنها وبرد قبلاتها ولذة تدليلها كما انه لم يجد أبا يلاعبه ويحمله على كتفه ويأخذ بيده .. يشجعه .. يعلمه الوقوف والمشي .
    اليتيم بحاجة الى تلك اللمسات فهي مطلب نفسي كما يؤكد علماء النفس واليتيم بحاجه الى ان نختلط به ونلاعبه ونمسح على رأسه كما أمرنا خير البشرية صلى الله عليه وسلم ، لعلنا نوصل له كل المعاني التي عجزنا أن نوصلها له بلغة القول ولغة المال .



    إن لكل إنسان مجال إشعاع يحيط به على هيئة رسم بيضاوي ، أعلاه عريض مقوس حول الرأس ونهايته عند القدمين ، وهو ما يسمى " بالمجال المغناطيسي " وسماه القدامى " أورا " وسماه مسمر "المغناطيسية" كما سماه جوسيو "الكهرباء الحيوانية" وقد سماه ريشنباخ "اللهب الروحاني " وأطلق عليه "دي روكاس" أي ( الإحساس الطليق) ، وعند الدكتور "بردوك " أي "أشعة الحياة" ، وقد ينتقل عن طريق النظر(مثل العين التي تصيب الانسان عن طريق الحسد) واليدين ، كما ينتقل عن طريق التنفس بطريقة خاصة ، وينتقل أيضا عن طريق الريق ، وهذا سبب استعمال اللعاب في كثير من أعمال الشفاء ، وهذا ما يسمى بالسيال مغناطيسي ، وكل شيء في الوجود له مجال مغناطيسي سواء في الجماد أو النبات او الحيوانات.

    ومن سر السيال أيضا أن وجود تموجات تفسرها حواسنا بأنها صوت معين أو ضوء أو منظر، وهذه التموجات هي السيالات المغناطيسية ، فالسيال يحمل فكرة أو صورة أو رغبة ، فينطلق أولا عن طريق اليدين أو العينين ، كما ينطلق عن طريق الغدة االصنوبرية(وهي تقع في الجبهة وهي مسوالة عن التخاطر والحاسة السادسة) ، ولا يمكن أن يوجد سيال بدون فكرة معينة سواء كان مبعثها العقل الواعي أو الباطن - أي سواء كان صاحب السيال منتبها الى الفكرة أو لا.

    فقد يوجه المعالج السيال وهو يضمر ويركز فكره على فكرة معينة ، وقد يجوز أن يوجه السيال بدون فكرة معينة بمجرد أن يكون هذا التوجيه جزء من طريقة تعلمها للعلاج أو للتأثير، وفي هذه الحالة لا يكون السيال خاليا من الفكرة المحددة، بل يكون محتويا على فكرة مبعثها عقله الباطن ، لأنها مكونة من اعتقاد وإيمان بأن فعله سيتسبب ظاهرة معينة أو أثرا بعينه ، ومعلوم أن الاعتقاد الراسخ يصبح إيحاءً قويا أ.هـ ( كتاب الشفاء بالتنويم المغناطيسي والطاقة الروحية ص 284 –291).

    وفي وضع اليد فوائد كثيرة يذكرهـا الفلاسفة والأطباء في عدة كتب ، ويذكرون بأن كل فرد من البشري عنده قوة مغناطيسية داخل جسمه ، والمغناطيسية الحيوانية كما حددها فرانز انطون مسمر ( 1734- 1815م ) هي سيال رقيق جدا ينبعث من جسم الفاعل فيؤثر في المنفعل إما عفويا وإما بفعل لمسات أو إشارات أو نظرات أو كلمات معينة ، وإن موجات المغناطيسية الحيوانية هي سلبية وإيجابية ، وتكون لها شدة بنسبة ما للجسم الصادرة عنه من إرادة وحيوية وطاقة اهتزازية ، وإنها تنطلق عادة من كل الجسم وخصوصا من العينين واطراف الاصابع والدماغ والأنفاس ، فتنفعل في من توجه إليه بمقدار إرادة الفاعل واستعداد المنفعل وتجاوبه ، لأن الأجسام ليست سواء في الانفعال بالمغناطيسية الحيوانية أ.هـ ( [1] انظر البدائل العلاجية صفحة 319).

    ولقد ثبت أن السيال المغناطيسي يمكن أن يقاس بطرق وأجهزة مختلفه ، وقد ظهر أن سيالات اليد اليمنى أقوى من اليسرى بثلاث مرات ، وفي أماكن مختلفه من العالم توجد جماعات تسمى بجماعات الشافين ، وفي بعض المجتمعات القبلية كانوا يسمون هؤلاء الأفراد بالشامانات ، وتطلق كلمة الشافين على المعالجين بتقريب اليد ، ويتفقون من حيث الاعتقاد بوجود طاقة شفائية ، البعض يراها كسيال رقيق ينساب من أنامل الشافي.

    ويزعمون أن هذه الطاقة تزداد في رجال الدين أكثر من غيرهم على حسب زعمهم ، ويقول صاحب كتاب الشفاء بالتنويم المغناطيسي والطاقة الروحية: ومن المدهش والغريب أن الأناني المحب لذاته ، الخالي من كل شعور بالإنسانية لا يصلح أن يكون معالجا ناجحا.





    سر المسح على راس اليتيم

    منقول

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ Hamza42 على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    MED LAMINE غير متواجد حالياً
    الادارة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    8,912
    معدل تقييم المستوى
    10
    شكراً
    26,772
    تم شكره
    37,294

    افتراضي رد: سر المسح على راس اليتيم

    سبحان الله عدد ما كان وعدد ما يكون وعدد الحركات والسكون

    ام عندهم كتاب فيه يدرسون , نعم عندنا نحن المسلمين كتاب فيه ندرس ومن هدي الحبيب نتعلم ونكتشف

    بارك الله فيك صديقي حمزة والله ذهلت بكل ما في المعنى من معاني جزاك الله خير وشكرا جزيلا لنقلك الطيب

  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ MED LAMINE على المشاركة المفيدة:


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الأرشيف | الاتصال بنا | Privacy-Policy